How is HIV transmitted

?Most common mode of transmission

Unprotected vaginal and anal contact, between males or between females and males is the most common mode of acquiring HIV. It is responsible for more than 80% of new HIV infections all over the world. Other common modes are sharing contaminated injections & from infected mother to child.


HIV risk by different types of exposure


The risk might vary slightly among different medical literatures. The percentage between brackets represent the risk of transmission from an infected source without any intervention.

– Contaminated Blood/ organ donation (90 -100%)
– Mother to child transmission (28%)
– Breastfeeding 4-8% depends on the duration
– Sharing needles to inject drugs (0.67%)
– Mucous membrane exposure (0.63%)
– Needle stick injury (0.3%)
Sexual exposure:
– Receptive anal sex (1.11%)
– Insertive anal sex(0.06%)
– Receptive vaginal sex (0.1%)
– Insertive vaginal sex (0.082%)
– Receptive oral sex (0.005%)
– Insertive oral sex (0.01%)

Rare causes (risk is less than 1 in 10,000 exposure)
– Fingerings, fistng, rimming
– Masturbation by partner hand
– Deep kissing with mouth ulcers
– Sharing sex toys
– Human bite , spitting


Body fluids

People can pass HIV through the following body fluids:

– blood

– semen (including pre-cum)

– vaginal fluid

– anal mucus

– breast milk

كم عدد أنواع فيروس نقص المناعة أو الإيدز؟

يقدر عدد المصابين بفيروس نقص المناعة في أنحاء العالم بحوالي 38 مليون مصاب في نهاية عام 2019  ، فهل جميعهم مصابون بنفس النوع من فيروس نقص المناعة؟

ربما سمعت أن هناك نوعان من فيروس نقص المناعة المسبب لمرض الايدز ، النوع الأول والنوع الثاني.

ولكن في الحقيقة أن الموضوع أعقد من ذلك بكثير  ، فالفيروس بسبب تكاثره السريع وطفراته الجينية المتكررة ، ينقسم إلى أنواع رئيسية وأنواع فرعية وعشرات الأنماط الثانوية.

 ولهذا التقسيم أهمية كبيرة مجال البحث الطبي ، وكذلك في حياتنا اليومية كما ستعرف خلال هذا المقال.

نوعان رئيسيان

هناك نوعان رئيسيان من فيروس نقص المناعة HIV المسبب لمرض الايدز ، وتستطيع معظم فحوصات فيروس نقص المناعة (الايدز) الروتينية التي تبحث عن الأجسام المضادة التعرف على النوعين معاً. إلا أن هناك فروقات بسيطة في الأعراض والعلاجات بين النوعين.

النوع الأول HIV-1 

وهو المرض الشائع الذي يعاني منه معظم المصابين بهذا الفيروس في أنحاء العالم. حيث تقدر الدراسات أن أكثر من 95% من المصابين بفيروس نقص المناعة يحملون النوع الأول.

النوع الثاني HIV-2

وهو أقل شيوعاً وينتشر في دول معدودة في غرب أفريقيا  مثل غامبيا والسنغال ومالي وساحل العاج وسيراليون ونيجريا.

ويختلف عن النوع الأول بأنه أبطأ بالتطور ، فقد يحتاج المصاب إلى عشرين سنة لحين الوصول إلى مرحلة الإيدز ، كما أنه أقل ارتباطاً بالوفاة من النوع الأول.

وتعمل معظم أدوية النوع الأول من فيروس نقص المناعة ضد النوع الثاني ، ماعدا الأدوية المنتمية إلى فصيلة NNRTI  إذ أنها غير فعالة ضد النوع الثاني.

أنواع فرعية

ينقسم النوع الأول من فيروس نقص المناعة ، وهو النوع الشائع ، إلى 4 مجموعات فرعية وهي مجموعة M ومجموعة N ومجموعة O ومجموعة جديدة نادرة تعرف باسم P كما هو موضح في الصورة.

الأنواع الرئيسية لفيروس نقص المناعة

المجموعات الفرعية N و O و P ، تمثل حوالي 5% من إصابات النوع الأول من فيروس نقص المناعة.

أما معظم الإصابات في العالم فإنها تنتمي إلى المجموعة M  التي تنقسم بدورها إلى أنماط عديدة جداً ، ولكن يتم التركيز دائماً على 10 أنماط منها.

وتنتشر تلك الأنماط في دول العالم. فكل دولة يغلب عليها الإصابة بأنماط محددة ، كما هو موضح في الصورة.

فعلى سبيل المثال:

النمط A  ينتشر في دول شرق أفريقيا

النمط B ينتشر في أوروبا وأمريكا واليابان وأستراليا ، وكذلك دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

النمط C في جنوب أفريقيا وشرقها ، والهند ونيبال وأجزاء من الصين

النمط J يوجد في دول الكاريبي

النمط F في أمريكا الجنوبية

النمط CRF_01 AE  في تايلاند والفلبين

خريطة انتشار الأنماط الفرعية لفيروس نقص المناعة

أهمية الأنماط الفرعية للفيروس

ولا شك أن تتبع الخرائط الجينية له أهمية كبيرة للأطباء والباحثين. ولكن هل له أهمية في حياتنا اليومية إذا عرفنا أن هناك العشرات من الأنواع والأنماط الفرعية؟

  • معرفة منشأ الإصابة ، فإذا أصيب الإنسان بفيروس نقص المناعة ، فإن معرفة النوع الفرعي قد يساعده في معرفة مصدر العدوى لاسيما إذا التقطها خارج بلده
  • الفصل القضائي بالمحكمة ، فلو اتهمت الزوجة زوجها بأنه قد أخفى عنها إصابته بفيروس نقص المناعة ، ونقل لها العدوى ، فإن النظر إلى النوع الفرعي للفيروس يفيد في معرفة إن كان الزوج هو مصدر الإصابة فعلاً إذا كان الفيروس متطابقاً بين الزوج والزوجة . أو أن الزوجة التقطت العدوى خارج إطار الزواج إذا كان النوع مختلفاً.
  • تحديد العلاج المناسب. فعلى الرغم من أن جميع الأنواع الفرعية لفيروس نقص المناعة من النوع الأول ،  تستجيب إلى نفس العلاج ، إلا أن بعضها يستجيب لعلاج أكثر من الآخر.
  • معرفة طبيعة المرض. تشير بعض الدراسات أن بعض الأنواع ينتقل بصورة أسرع من غيره، أو يتطور إلى مرحلة الإيدز بصورة أسرع.
  • أخذ الاحتياط عند ممارسة الجنس مع شخص مصاب بنوع مختلف. فلو مارس الجنس شخصين كل منها مصاب بنمط مختلف من الفيروس ، ولم يكونوا يتلقون العلاج ، فإنه قد يتنقل النمط المختلف من شخص إلى آخر ، ويكوّن طفرات جينية متعددة.

وقد ظهر في كوبا في عام 2015 نمط فرعي جديد لفيروس نقص المناعة بين الرجال المثليين الذين كانوا ينخرطون في حفلات الجنس الجماعي ، إذ أدى انتقال عدة أنواع فرعية من شخص إلى آخر ، إلى تكون نمط جديد من فيروس نقص المناعة اسمه CRF_19 وهو أكثر شراسة ، ويؤدي إلى الانتقال إلى مرحلة الإيدز بسرعة شديدة خلال 3 سنوات فقط.


خاص لموقع طب وحياة – حقوق النسخ محفوظة