11 سؤال يحدد إن كنت تحتاج إلى إجراء فحص فيروس الايدز

إذا كان جوابك هو نعم لأي من الأسئلة التالية فأنت بحاجة لإجراء فحص فيروس نقص المناعة (فيروس الإيدز)

  1. هل نقل إليك دم قبل عام 1985 ميلادي ؟
  2. هل سبق إقامة علاقة جنسية أيا كان نوعها، بدون وقاية سواء مع ذكر أو أثنى – خارج إطار الزواج – (يقصد العلاقات الجنسية بجميع صورها سواء كانت شرجية أو مهبلية أو فموية)
  3. هل أنت حامل ، ولم تقومي بإجراء فحص فيروس نقص المناعة؟
  4. هل هناك شكوى من أعراض جسدية مثل الحرارة أو الإسهال المستمر أو تضخم الغدد الليمفاوية ولم يتم التعرف على مسبباتها حتى الآن؟
  5. هل تم فقد جزء كبير من الوزن بدون سبب واضح؟
  6. هل هناك أعراض تناسلية كالرائحة الغير طبيعية، ألم أو حرقان عندالبول أو القذف ، صديد، ألم أسفل البطن وبالمنطقة التناسلية ، طفح جلدي أو حبوب؟
  7. هل سبق الإصابة بمرض جنسي كالسيلان أو الزهري وغيرهما؟
  8. هل سبق الإصابة بالكبد الوبائي نوع ب أو ج؟
  9. هل سبق الإصابة بالدرن (السل)؟
  10. هل تشك أن شريك الحياة قد تكون له علاقات جنسية أخرى خارج الزواج أو يتعاطي المخدرات؟
  11. هل سبق أن تعاطيت المخدرات بالأبر؟

إذا كان جوابك (نعم) لأي سؤال من الأسئلة السابقة ، ولم تجر إختبار فيروس نقص المناعة بعدها ، فننصحك بإجراء الفحص. يمكنك الطلب من الطبيب أو المختبر إجراء الفحص. وتتوفر لدى معظم الدول خدمة الفحص الطوعي والمشورة ، التي تمكنك من إجراء الفحص بسرية تامة وخصوصية دون الإفصاح عن هويتك ، وتمكنك من استلام النتيجة خلال 20 دقيقة فقط..

ويتوفر لدى موقع طب وحياة حاسبة طبية تمكنك من حساب احتمالية انتقال فيروس نقص المناعة إليك من العلاقات الجنسية. إذا تظهر النتيجة احتمالية الإصابة من كل 1000 اتصال جنسي مماثل. اضغط هنا للوصول إلى الحاسبة.

ثم تجرأت وأبلغت زوجتي .. قصة حقيقية

تجربة من أحد القراء حول: كيف تخبر زوجتك بأنك مصاب بمرض جنسي؟

القصة باختصار أني وقعت في الحرام وأنا الآن في العيادة بانتظار نتيجة الفحص. لنبدأ من هنا ..

دخلت إلى مكتب الدكتور المعالج لمعرفة نتائج الفحص ، وقلبي يرتعد ، فقد كان يرتادني شعور قوي أنه سيخبرني أني مصاب بفيروس نقص المناعة (الايدز) ، فأنا أعلم أني أخطأت وأعلم أن الأعراض التي ظهرت علي لم تكن تحمل مجالا للشك ، ولم يتبق إلا أن أسمع الخبر من فم الدكتور.

جلس الدكتور على مكتبه بعد أن أغلق باب الغرفة ، نظر إلي بنظرة أقرب ما تكون نظرة شفقة ، وحاول أن يلطف الأجواء ، إذ وقعت عينه على ملابسي فقال: تبدو سترة جميلة ،  هل تبادلها مع سترتي؟ ابتسمت ابتسامة مصطنعة لا تحمل أي مشاعر.

بدأ الدكتور بالحديث، وبمقدمة طويلة عن سبب تأجيل لقائه السابق معي لرغبته بالتأكد من نتيجة الفحص قبل إبلاغي بالنتائج ، ثم استرسل في الشرح،  لم أكن أركز فيما يقول ، فكل ما أريده في هذه اللحظة هو معرفة نتيجة الفحص ، وماهي إلا دقائق حتى قال لي (ولكن قدر الله) … رفعت عيني ونظرت إلى وجه الدكتور ، فأكمل كلامه (لقد تأكدت إصابتك بفيروس نقص المناعة).

حياة مختلفة

انهال الدمع من عيني ولم أعد أدري عم يتحدث الدكتور ،  وانهالت سحابة من الأفكار أمام عيني وأنا أتخيل أبنائي ، زوجتي ، أمي ، أبي ماذا سأقول لهم .. أصدقائي وظيفيتي .. حياتي التي خططت لها.

حاول الدكتور تهدئتي وطمأنتي بأن الأمر أبسط بكثير مما أتصور ، وأن الفيروس ضعيف وهو مجرد مرض مزمن يمكن علاجه عبر أخذ مقويات المناعة.

لم أكن حينها مهتماً في نفسي، فكل همي الآن هو زوجتي وأبنائي. كيف سأخبر زوجتي أن مصاب؟ وكيف أقنعها بإجراء الفحص للتأكد من خلوها من الفيروس؟

رجعت إلى المنزل ودخلت غرفتي مسرعاً وأغلقت الباب. أرسلت بالهاتف رسالة لزوجتي أني احتاج إلى النوم ولا أريد الغداء.  جلست في غرفتي أبكي وأبكي إلى شعرت بالراحة قليلا. وقررت أن أؤجل الموضوع عدة أيام لأنها كانت مشغولة بحفل زفاف أختها ولم أشأ أن أعكر صفو هذه اللحظات.

لا بد من إخبار الزوجة

وبعد أسبوع ، وبعد أن انقضى زفاف أختها راودتني هذه الأفكار ..

نعم لا بد أن أخبرها ..

فعدم الاكتشاف المبكر بإصابتها بفيروس الايدز وتلقيها العلاج قد يودي بصحتها وحياتها ..

كما أنها قد تكون مصابة ونقلت العدوى إلى الأبناء ، لا أريد أن أكون ذلك الأب الذي جنى على أسرته وأبنائه

كما أن إخفائي لهذا الموضوع قد يعرضني للمسائلة القانونية أمام الجهات الصحية.

التردد

ولكن حياتنا الآن مستقرة ..

ماذا لو قررت أن تهجرني وتذهب مع أبنائي إلى بيت أهلها؟ ماذا لو طلبت الطلاق؟ ماذا لو فضحتي أمام عائلتي؟

لِمَ أجلبُ لنفسي مشاكل أنا في غنى عنها .. أعتقد أني لن أخبرها .. إلا إذا لاحظت ظهور أعراض عليها أو على أحد الأبناء سأطلب منهم ببساطة إجراء الفحص للاطمئنان.

قررت أن أؤجل إخبارها بإصابتي بفيروس نقص المناعة لعدة أسابيع أخرى.

مضت 3 أسابيع منذ تشخيصي ، بدأت بتناول العلاج المضاد للفيروس والذي يرفع المناعة ، ولازال هذا الهاجس بداخلي. أريد أن أخبر زوجتي ولكن كيف؟

تأنيب الضمير

لم أستطع أن أخفي هذا السر مزيداً ، بدأت أشعر بتأنيب الضمير ، وأني إنسان أناني.

 ليس أنانياً فحسب ، بل إني انسان وقح غير مكترث بإصابة زوجتي وأبنائي بفيروس نقص المناعة أم لا. وتلقيهم للعلاج أم لا.

في الحقيقة عندما أتذكر الآن هذه الأيام ، أشعر بأني لم أكن حينها إنساناً.

رأي المستشار الأسري

اتصلت على مستشار في العلاقات الزوجية وذكرت له القصة ، فرد علي بكلمة جميلة ركزت في بالي: (إن ما يؤلم ليس ما نقوله ، ولكن كيف نقوله)

وكان مما استفدته من كلامه: من الخطأ أن تركز على ايصال وجهة النظر التي تريدها لزوجتك وتنسى أن تكون لطيفاً.

وأن المرأة قد تتقبل الأمر برمته ، إلا معرفة أنك كنت على علاقة مع امرأة أخرى ، فهذا من الصعب نسيانه وقد يؤدي إلى مشاكل زوجية متعددة ، وأن الكذب جائز لإرضاء الزوجة  كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا يحل الكذب إلا في ثلاث ومنها يحدث الرجل امرأته ليرضيها).

ونصحني بأن أقدم لها أسباباً أخرى لإصابتي بالفيروس مثل الحلاقة أو الحجامة أو وخز الإبرة أو غيرها. فليس المهم هو السبب ، ولكن المهم معرفتها بالإصابة ، ووجوب إجرائها للفحص.

ثم تجرأت وأخبرت زوجتي

في نفس اليوم قلت لزوجتي ، ما رأيك أن نذهب أنا وأنت فقط في رحلة سياحية سريعة بالسيارة إلى بلدة مجاورة نقضي بها ليلتين؟ أعجبتها الفكرة ، وماهي إلا ساعات ، إلا أنا وهي في طريق السفر.

صارحتها بكل شيء أثناء السفر إلا سبب انتقال الفيروس ، ذكرت لها أنه انتقل لي عن طريق وخز إبرة  ، وجدتها قرب النادي الرياضي الذي أتدرب به. تفاجأت من بكائها وتعاطفها الكبير معي ومحاولتها طمأنتي. لم أكن أتصور أن الأمر سيكون بهذه السهولة ، وأني سأكون بنظرها: الضحية وليس الجاني.

انتهزت الفرصة وذهبت معها إلى مركز للفحص السريع لفيروس نقص المناعة وكانت نتيجتها سلبية بحمدالله ، وفي اليوم التالي أجرينا الفحص المخبري الدقيق في أحد المراكز الطبية وكانت النتيجة سلبية كذلك بحمدالله. طمأنني الطبيب أنه مادامت الأم سليمة فإن الأبناء سليمين.

وقعت هذه الحادثة في عام 2012 ، وها أنا اليوم أكتب لكم هذه القصة ونحن في عام 2020 ، وأنا في بيتي مع زوجتي وأبنائي نعيش كأي أسرة سعيدة يهتم فيها كل فرد بمصلحة الآخر.

أكتب هذه القصة لعل الله ينفع بها أي شخص مصاب بمرض جنسي ويجد صعوبة في الطب من زوجته إجراء الفحص أو تلقي العلاج.


خاص لموقع طب وحياة – حقوق النسخ محفوظة

كم عدد أنواع فيروس نقص المناعة أو الإيدز؟

يقدر عدد المصابين بفيروس نقص المناعة في أنحاء العالم بحوالي 38 مليون مصاب في نهاية عام 2019  ، فهل جميعهم مصابون بنفس النوع من فيروس نقص المناعة؟

ربما سمعت أن هناك نوعان من فيروس نقص المناعة المسبب لمرض الايدز ، النوع الأول والنوع الثاني.

ولكن في الحقيقة أن الموضوع أعقد من ذلك بكثير  ، فالفيروس بسبب تكاثره السريع وطفراته الجينية المتكررة ، ينقسم إلى أنواع رئيسية وأنواع فرعية وعشرات الأنماط الثانوية.

 ولهذا التقسيم أهمية كبيرة مجال البحث الطبي ، وكذلك في حياتنا اليومية كما ستعرف خلال هذا المقال.

نوعان رئيسيان

هناك نوعان رئيسيان من فيروس نقص المناعة HIV المسبب لمرض الايدز ، وتستطيع معظم فحوصات فيروس نقص المناعة (الايدز) الروتينية التي تبحث عن الأجسام المضادة التعرف على النوعين معاً. إلا أن هناك فروقات بسيطة في الأعراض والعلاجات بين النوعين.

النوع الأول HIV-1 

وهو المرض الشائع الذي يعاني منه معظم المصابين بهذا الفيروس في أنحاء العالم. حيث تقدر الدراسات أن أكثر من 95% من المصابين بفيروس نقص المناعة يحملون النوع الأول.

النوع الثاني HIV-2

وهو أقل شيوعاً وينتشر في دول معدودة في غرب أفريقيا  مثل غامبيا والسنغال ومالي وساحل العاج وسيراليون ونيجريا.

ويختلف عن النوع الأول بأنه أبطأ بالتطور ، فقد يحتاج المصاب إلى عشرين سنة لحين الوصول إلى مرحلة الإيدز ، كما أنه أقل ارتباطاً بالوفاة من النوع الأول.

وتعمل معظم أدوية النوع الأول من فيروس نقص المناعة ضد النوع الثاني ، ماعدا الأدوية المنتمية إلى فصيلة NNRTI  إذ أنها غير فعالة ضد النوع الثاني.

أنواع فرعية

ينقسم النوع الأول من فيروس نقص المناعة ، وهو النوع الشائع ، إلى 4 مجموعات فرعية وهي مجموعة M ومجموعة N ومجموعة O ومجموعة جديدة نادرة تعرف باسم P كما هو موضح في الصورة.

الأنواع الرئيسية لفيروس نقص المناعة

المجموعات الفرعية N و O و P ، تمثل حوالي 5% من إصابات النوع الأول من فيروس نقص المناعة.

أما معظم الإصابات في العالم فإنها تنتمي إلى المجموعة M  التي تنقسم بدورها إلى أنماط عديدة جداً ، ولكن يتم التركيز دائماً على 10 أنماط منها.

وتنتشر تلك الأنماط في دول العالم. فكل دولة يغلب عليها الإصابة بأنماط محددة ، كما هو موضح في الصورة.

فعلى سبيل المثال:

النمط A  ينتشر في دول شرق أفريقيا

النمط B ينتشر في أوروبا وأمريكا واليابان وأستراليا ، وكذلك دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

النمط C في جنوب أفريقيا وشرقها ، والهند ونيبال وأجزاء من الصين

النمط J يوجد في دول الكاريبي

النمط F في أمريكا الجنوبية

النمط CRF_01 AE  في تايلاند والفلبين

خريطة انتشار الأنماط الفرعية لفيروس نقص المناعة

أهمية الأنماط الفرعية للفيروس

ولا شك أن تتبع الخرائط الجينية له أهمية كبيرة للأطباء والباحثين. ولكن هل له أهمية في حياتنا اليومية إذا عرفنا أن هناك العشرات من الأنواع والأنماط الفرعية؟

  • معرفة منشأ الإصابة ، فإذا أصيب الإنسان بفيروس نقص المناعة ، فإن معرفة النوع الفرعي قد يساعده في معرفة مصدر العدوى لاسيما إذا التقطها خارج بلده
  • الفصل القضائي بالمحكمة ، فلو اتهمت الزوجة زوجها بأنه قد أخفى عنها إصابته بفيروس نقص المناعة ، ونقل لها العدوى ، فإن النظر إلى النوع الفرعي للفيروس يفيد في معرفة إن كان الزوج هو مصدر الإصابة فعلاً إذا كان الفيروس متطابقاً بين الزوج والزوجة . أو أن الزوجة التقطت العدوى خارج إطار الزواج إذا كان النوع مختلفاً.
  • تحديد العلاج المناسب. فعلى الرغم من أن جميع الأنواع الفرعية لفيروس نقص المناعة من النوع الأول ،  تستجيب إلى نفس العلاج ، إلا أن بعضها يستجيب لعلاج أكثر من الآخر.
  • معرفة طبيعة المرض. تشير بعض الدراسات أن بعض الأنواع ينتقل بصورة أسرع من غيره، أو يتطور إلى مرحلة الإيدز بصورة أسرع.
  • أخذ الاحتياط عند ممارسة الجنس مع شخص مصاب بنوع مختلف. فلو مارس الجنس شخصين كل منها مصاب بنمط مختلف من الفيروس ، ولم يكونوا يتلقون العلاج ، فإنه قد يتنقل النمط المختلف من شخص إلى آخر ، ويكوّن طفرات جينية متعددة.

وقد ظهر في كوبا في عام 2015 نمط فرعي جديد لفيروس نقص المناعة بين الرجال المثليين الذين كانوا ينخرطون في حفلات الجنس الجماعي ، إذ أدى انتقال عدة أنواع فرعية من شخص إلى آخر ، إلى تكون نمط جديد من فيروس نقص المناعة اسمه CRF_19 وهو أكثر شراسة ، ويؤدي إلى الانتقال إلى مرحلة الإيدز بسرعة شديدة خلال 3 سنوات فقط.


خاص لموقع طب وحياة – حقوق النسخ محفوظة

مقارنة بين ٥ وسائل طبّية للوقاية من الايدز والأمراض الجنسية

أكبر هاجس يراود الأشخاص الذين ينخرطون في علاقة جنسية هو الإصابة بمرض جنسي ، لاسيما إن كان هذا المرض فتاّك أو مزمن ، ويحتاج إلى أخذ العلاج مدى الحياة مثل فيروس نقص المناعة (الايدز)

هذه مقارنة بين أهم خمسة وسائل طبية للوقاية من الأمراض الجنسية عموما والايدز خصوصا:

العفة والابتعاد عن العلاقات الجنسية ، والإخلاص لشريك الحياة

تقدم هذه الوسيلة فعالية عالية جدا ضد فيروس نقص المناعة (الايدز) ، بنسبة حماية تصل إلى 100%

كما تقدم حماية من جميع الأمراض الجنسية الأخرى

استخدام وسائل الحماية الطبية مثل الواقي الذكري والواقي الأنثوي

وذلك بشكل سليم وصفة مستمرة ، في جميع مراحل العلاقة الجنسية بما في ذلك الجنس الفموي والشرجي والمهبلي ، وفي هذه الحال فإن الفعالية ضد فيروس نقص المناعة (الايدز) هي 98% ، أما في واقع الحياة ، فإن هناك احتمال لتمزق الواقي أو انزلاقه أو عدم استخدامه أثناء بعض الممارسات الجنسية كالجنس الفموي ، أو أن يكون الواقي تالفاً ، وبالتالي فإن نسبة الحماية ضد فيروس نقص المناعة (الايدز) قد تنخفض إلى 85%.

يقدم الواقي حماية من بعض الأمراض الجنسية الأخرى ، وتختلف نسبة حمايته حسب نوع المرض. وهناك المزيد من التفاصيل حول هذا الموضع في هذا الرابط: هل استخدام الواقي الذكري يحمي من جميع الأمراض الجنسية ؟

كما أنه من المهم جداً عند استخدام الواقي الذكري معرفة النوع المناسب لك ، وهناك المزيد من التفاصيل في هذا الرابط : ما هو أفضل أنواع الواقي الذكري بالنسبة لي؟

استعمال حبوب مضادات الفيروسات الوقائية مثل حبة تروفادا Truvada التي تؤخذ قبل التعرض لخطر الإصابة بفترة كافية

فعالية هذه الحبوب ضد فيروس نقص المناعة (الايدز) هي تقريباً 92% إذا تم تناولها بشكل يومي أو بالطرق الصحيحة. وتختلف نسبة الحماية حسب نوع فيروس نقص المناعة لدى الشريك المصاب ، والحمل الفيروسي (عدد الفيروسات) بالدم.

ولا تقدم هذه الوسيلة أي حماية ضد الأمراض الجنسية الأخرى ، ماعدا الكبد الوبائي نوع (ب) إلى درجة ما.

استعمال حبوب مضادات الفيروسات الثلاثية الوقائية

ويجب استخدامها مباشرة بعد التعرض لخطر الإصابة خلال 72 ساعة كحد أقصى ولمدة 28 يوم

وفي حال استخدامها بالوقت المناسب فإن نسبة الحماية تكون عالية ، وفعاليتها ضد فيروس نقص المناعة(الايدز) تصل إلى 99% – 100%

إلا أنها لا تقدم حماية من الأمراض الجنسية الأخرى ما عدا الكبد الوبائي نوع (ب) إلى حد ما.

التطعيمات (اللقاحات) الوقائية

لا يوجد تطعيم (لقاح) فعال ضد فيروس نقص المناعة المسبب لمرض الإيدز حتى لحظة كتابة المقال ، ولا نتوقع أن يكون هناك لقاح خلال الخمس سنوات قادمة على الأقل لصعوبة تكوين لقاح ضد فيروس فيروس نقص المناعة الذي يتصف بطفرات جينية متكررة وسريعة.

إلا أنه تتوفر تطعيمات ضد بعض الفيروسات الجنسية مثل الكبد الوبائي نوع ب ، وبعض أنماط فيروس الورم الحميمي.

خاص لموقع طب وحياة – حقوق النسخ محفوظة